رواية يا بعده - علياء الكاظمي


رواية يا بعده - علياء الكاظمي




أن احبك لدرجة تنسيني حزني,
أن احبك لدرجة تلهيني عن نظرات الحسرة في عيون اهلي,
أن احبك لدرجة تمحو فكرة الفراق من عقلي,
و تحيي مشاعر العشق في قلبي,
أن احتضنك فأحس بكل الامان في هذا العالم يجتمع في صدرك أنت,
أن اشعر بأنفاسك حولي كرائحة بخور معتق اصيل,
أن أكون لك.. وحدك.. و كأنني خلقت منك,
كقطعة من قلبك, من روحك, من جسدك,
أن اكون زوجتك اخيرا رغم كل الصعاب...


تعليقات القراء على goodreads
قصة مؤلمة جدا جدا.. فالأحداث المأساوية التي فيها تجعل البنت - التي لم تقرأ كتاب في حياتها وبالنسبة لها أن هذا الكتاب هو أفضل كتاب بالعالم - تجعلها تنهار من البكاء، مع كامل الاحترام لأصحاب القصة الحقيقية، إلا أنهم انجرفوا عن الصواب في جعل قصتهم بيد هذه الكاتبة الضعيفة.
قرأت عمل سيء هو الآخر، وبعد خمسة سنوات ، لم تتطور نهااااااااااائيا أبدا أبدا.
الأسلوب السيء نفسه، الحبكة الضعيفة عينها، اللغة الركيكة هي هي. هل يعقل أن كاتبة بعد أربعة أعمال -حسب علمي- لا تزال بهذا السوء؟؟
والطامة الكبرى والمصيبة العظمى أن هذه التي بيدي هي الطبعة الخامسة للكتاب، وإن لم يخب ظني فقد طبعت الطبعة السادسة ؟؟
هذا يعني أننا في انحدار في الذوق والأدب والثقافة. حاولت أن أجد جملة بليغة أو حكمة مستخلصة أو حتى سرد ممتع ومشوق.
للأسف فإن "دار السلاسل" كدار نشر هذا هو مستوى كتبها بشكل عام، كتب رديئة سخيفة تضاهي سخافة كتب بلاتينيوم ونوڤا پلس. 
هذا العمل هو استغلال لمأساة أناس عاشوا ظروفا صعبة، مأساة لم تكتب بشيء جيد لم تعرض بشيء جيد ولم تحظ حتى بغلاف جيد، واللي يقهر أنها تسمي نفسها بالمقدمة "الكاتبة علياء الكاظمي" يا عزيزتي أنت "السالقة" ولست بكاتبة، وكتبك كلها مسلوقة سلق.
 (less)

الرواية غير متوفره للتحميل
تجدها على
اطلب كتابك

لمناقشة الكتاب : جروب أطلب كتابك
لتحميل المزيد من الكتب ، او اطلب كتاب : موقع اطلب كتابك

كمثقف انشر الكتب بين اصدقائك على

الفيسبوك تويترجوجل بلس
روابط التحميل كلها تعمل ، ولكن مع الوقت تقوم خوادم جوجل درايف او فورشيرد او ميديافاير بحذفها ، لذا نرجو منك ترك تعليق بالاسفل هنا ، وسنقوم بتجديد الرابط ،

تنويه : اذا وجدت رابط لا يعمل ، كتاب له حقوق ملكية ، او اردت نشر كتاب او مقال خاص بك على الموقع : راسلنا عن طريق رسائل صفحة أطلب كتابك

عن الموقع

الموقع تابع لجروب اطلب كتابك ، نرجو منك متابعتة على فيسبوك