كتاب جمهورية النبي: عودة وجودية - عبدالرازق جبران

تحميل مجانا وقراءة أون لاين كتاب جمهورية النبي: عودة وجودية - عبدالرازق جبران







ديانة القلب تقوم في كل أسسها وغاياتها على الإنسان ووجوده, وليس المعبد ومكانته, إذ لم تكن غاية النبي تربية اللحى والحجاب والمساجد لتشير إلى الله ,وإنما تربية قلوب تشير إلى الانسان ,لأنه ليس الله هو مشكلة الوجود الإنسان هو مشكلته, كما أن النبي لا يكون لديه الفرد مسلماً بجعله في قلب المسجد,وإنما بجعله في قلب الانسانية. وإن التدين في وعي الرسول هو كيف تغدوا إنسانياً في الشارع, وليس كهنوتياً في المعبد, الله لا يريد معبداً يُعبد به, وإنما يريد إنساناً يُحرر به.
***
الكتاب زاوية من فكرة الوجودية الإسلامية، كفكرة مؤسسة ليوتوبيا مع النبي تتجاوز في "مثلها الإنسانية جميع اليوتوبيات المعاصرة والقديمة والتي هي يوتوبيات ارستقراطية في معظمها، بدءاً من إفلاطون إلى توماس مور ورفاقه. ولكن لا يمكن للجمهورية أن تخرج بهذه المثل إلا حينما تتخلى عما يمثلها من الإسلام التاريخي في قصته المبجلة.. لقناعة أنه إسلام قبلي لا نبوي، ولا يمت إلى الله بصلة.ـ
لذلك على الكتاب أن يقول: الجهل الذي بناه المعبد يفوق الجاهلية التي هدمها.ـ
ليس المسألة هو أن ديننا كذب في تاريخه، وإنما المسألة هو أن تاريخنا كذب في دينه.ـ
لم يقتل الإسلام إلا الفقه، كما لم يدمر المعبد إلا الكاهن.ـ
لا يكون الفرد مسلماً بجعله في قلب المسجد، وإنما بجعله في قلب الإنسانية.ـ
هم الله عباده وليس عبادته.ـ
الله يصب الأنبياء، والناس تشرب الفقهاء.ـ
الله لا يريد معبداً يعبد به، وإنما يريد إنساناً يحرر به.ـ

كتاب جمهورية النبي: عودة وجودية - عبدالرازق جبران pdf


اسم الكتاب: جمهورية النبي: عودة وجودية
اسم الكاتب: عبدالرازق الجبران
دار النشر: إنسان
سنة النشر: 2007
عدد الصفحات: 197
التصنيف: كتب عربية


رابط التحميل
لمناقشة الكتاب : جروب أطلب كتابك
لتحميل المزيد من الكتب ، او اطلب كتاب : موقع اطلب كتابك

كمثقف انشر الكتب بين اصدقائك على

الفيسبوك تويترجوجل بلس
روابط التحميل كلها تعمل ، ولكن مع الوقت تقوم خوادم جوجل درايف او فورشيرد او ميديافاير بحذفها ، لذا نرجو منك ترك تعليق بالاسفل هنا ، وسنقوم بتجديد الرابط ،

تنويه : اذا وجدت رابط لا يعمل ، كتاب له حقوق ملكية ، او اردت نشر كتاب او مقال خاص بك على الموقع : راسلنا عن طريق رسائل صفحة أطلب كتابك

عن الموقع

الموقع تابع لجروب اطلب كتابك ، نرجو منك متابعتة على فيسبوك