مذكرة مجنون: روكامبول" الجزء السادس عشر" - بونسون دو ترايل

تحميل وقراءة أون لاين رواية مذكرة مجنون: روكامبول" الجزء السادس عشر" - بونسون دو ترايل pdf





ترجمة طانيوس عبده


رواية «روكامبول» هي مجموعة قصصية ألَّفها الروائيُّ بونسون دي ترايل، وهي سلسلة تُجسِّد أحداثُها الصراعَ القِيَمِيَّ الأبديَّ بين الخير والشر، والعدل والظلم. وتتنوع شخصيات هذه القصص بين الفرسان المُقدِمين أصحاب البطولات، والفتيات الفاتنات، والمجرمين الأنذال، والكهنة والوعَّاظ. ومن الجدير بالذكر أن هذا النوع من القصص لاقى نجاحًا كبيرًا في فرنسا في القرن التاسع عشر، وهي قِصص مشوِّقة للغاية، كُتِبت على طراز «شيرلوك هولمز» و«أرسين لوبين»، استطاع المؤلف من خلالها أن يصل بقُرَّائه إلى أقصى أنواع المتعة والتسلية؛ لدرجة أنه حين توقَّف عن إصدار سلسلتها طالَبَه القرَّاءُ باستكمالها مرة أخرى. وقد ترجمها «طانيوس عبده» إلى العربية ترجمةً لا تقِلُّ في تشويقها عن الأصل الفرنسي.

انغمس أعضاء عصابة «روكامبول» في البحث عن الرئيس، ناسين الوعد الذي قطعوه على أنفسهم آخر مرة التقوا به؛ فانصرفوا يبحثون عن «بيتزي»؛ تلك المرأة المنكوبة التي أقسم لها «روكامبول» أن يقتص لزوجها «توما»، الذي أُعدم دفاعًا عن الحق والفضيلة. فالرواية تمثل الصراع الدائم بين الخير والشر، الفضيلة والرذيلة، الحب والكره. تصور الرواية كيف تملَّك الحقد قلب السير «جورج»؛ فجعله يخون أخاه، ويعاشر زوجته، وكيف أن ابن الخطيئة «أفندال» قد خان هو أيضًا أخاه الأكبر «وليم»؛ حيث ساعده أبوه على التخلص من أخيه والاستيلاء على لقبه وثروته، بل وخطيبته. غير أن الحق لا يموت، فقد ثأر «توما» لسيده فقتل أولًا أفعى الشر السير «جورج»، ثم قتل ابنه «أفندال». ولما حضر الممات كان توما سعيدًا؛ لأنه أدرك أن حياته لن تذهب سدى.


عن مؤسسة هنداوي


لمناقشة الكتاب : جروب أطلب كتابك
لتحميل المزيد من الكتب ، او اطلب كتاب : موقع اطلب كتابك

كمثقف انشر الكتب بين اصدقائك على

الفيسبوك تويترجوجل بلس
روابط التحميل كلها تعمل ، ولكن مع الوقت تقوم خوادم جوجل درايف او فورشيرد او ميديافاير بحذفها ، لذا نرجو منك ترك تعليق بالاسفل هنا ، وسنقوم بتجديد الرابط ،

تنويه : اذا وجدت رابط لا يعمل ، كتاب له حقوق ملكية ، او اردت نشر كتاب او مقال خاص بك على الموقع : راسلنا عن طريق رسائل صفحة أطلب كتابك

عن الموقع

الموقع تابع لجروب اطلب كتابك ، نرجو منك متابعتة على فيسبوك