تحميل كل كتب أفلاطون

(تحميل مجانا وقراءة أونلاين كل كتب أفلاطون pdf )


أفلاطون (باللاتينيةPlato) (باليونانيةΠλάτων) (عاش 427 ق.م - 347 ق.م) هو ارستوكليس بن ارستون  فيلسوف يوناني كلاسيكي، رياضياتي، كاتب لعدد من الحوارات الفلسفية، ويعتبر مؤسس لأكاديمية أثينا التي هي أول معهد للتعليم العالي في العالم الغربي، معلمه سقراط وتلميذه أرسطو. وضع أفلاطون الأسس الأولى للفلسفة الغربية والعلوم. ، كان تلميذاً لسقراط، وتأثر بأفكاره كما تأثر بإعدامه الظالم. ظهر نبوغ أفلاطون وأسلوبه ككاتب واضح في محاوراته السقراطية (نحو ثلاثين محاورة) التي تتناول مواضيع فلسفية مختلفة: نظرية المعرفة، المنطق، اللغة، الرياضيات، الميتافيزيقا،الأخلاق والسياسة . 
أهم أعماله هي:
  • الدفاع عن سقراط
  • لاخيس (حوار حول الشجاعة)
  • خارمنيدس (حوار حول المثابرة)
  • أيتيفرون (حول التدين)
  • بروتاجوراس (حول الفضيلة)
  • جورجياس (في نقد الأنانية)
  • كراتيل (حول اللغة، والهيراقليطية والاسمية)
  • مينون (حول إمكانية تعلم الفضيلة)
  • فايدروس (توضيح العلاقة بين الروح والفكرة)
  • تياتيت (حول المعرفة)
  • بارمنيدس (توشيح المنهج الجدلي)
  • السفسطائي (حول الوجود)
  • فيليب (حول الخير، والعلاقة بين اللذة والحكمة)
  • تيمايوس (فلسفة الطبيعة)
  • القانون (يعرض فيه إضافات لنظريته حول الدولة المثالية)
  • فيدون (حول خلود الروح): يدور هذا الحوار في الحجرة التي كان سقراط ينتظر الموت فيها. 

(أعماله ) 


إن أفلاطون هو أكثر الفلاسفة شهرة ومكانهة والسبب في ذلك هو محارواته  التاريخية التي جمعها في كتاب "الجمهورية " وهي عبارةعن مناقشات درامية فلسفية حقيقية  عن المدينة الفاضلة و يكون المحاور الرئيسي فيها هو معلم أفلاطون " سقراط " الذي تم أعدامه كأول رجل يعدم بسبب أفكاره أمام عيني أفلاطون  . كان أفلاطون يرسم الشخصيات التي تحاور سقراط كشخصيات حية ويعتمد أسلوب المحاورة علي الجدال لأن ذلك في نظر أفلاطون وأرسطو الطريقة الصحيحة لإكتشاف الحقيقة . ويجد القارئ متعة في قرائتها بسبب ما يوجد فيها من صراع بين الشخصية وأفكارها ولإن أفلاطون أشركه معه في المحاورة . في هذا الكتاب يتم تقديم مدينة أفلاطون الفاضلة  المثالية كما يحب أن يراها . 
 



يناقش الكتاب عدة قضايا وأسئلة منها  : هل كان أفلاطون حقا نصيرا للمرأة ؟ ! وهل كان يدعو إلي المساواة  بين الرجل والمرأة كما كان شائعا في كثير من الكتب الفلسفية ؟ أكان حقا رسولا لحقوقها في العالم القديم ؟ وهل سبق حركات " تحرير المرأة " عندما دعا إلي عتقها من سجن الحريم ؟!


 


منذ بدأ الخليقة والإنسان يعاني من صراعه مع قوي الطبيعة وأطماع الآخرين ومنذ بداية التاريخ وحتي عصورنا المتقدمة المزودة بالعلم الحديث والتكنولوجيا لميعش سوا حياة مليئة بالحروب والصراع والظلم . رغم ذلك لم  ينس حلمه بمدينة فاضلة لا حروب فيها أوظلم  وينتشر فيها الأمن والعدالة فكل الشعراء والأدباء والفلاسفة كتبوا عنها وحاول الحكام الوصول إليها وأوصي بيها الأنبياء  ومن أمثلة تلك المدن مدينة أفلاطون وهي أشهر مدينة في هذا المضمار فقد كان لها السبق الزمني والفكري حيث يحتوي الكتاب علي  شكل المدينة وأختلاقها ومصطلحاتها وما تشكله بعد هذا من بشر يعيشون في أرجائها . 

يقوم أفلاطون في هذا الكتاب بمحاورة 3 أشخاص خيالين مع سقراط هم  : جورجياس وبولوس و كاليكليس وكل واحد يشارك في الحوار بدوره فنظرية كاليكليس الطبيعة والقانون أنالقوة هي القانون الأساسي في الطبيعة ويجب أن يكون لها النصيب الأكبر وهو ما لا تفهمه الفلسفه فيدعو أفلاطون ترك الفلسفة للبعد عن السياسة . وهكذا يظل أفلاطون يتحدث مع الشخصيات الخيالية عن السياسة والفلسفة في أثينا ويتجادل معهم معبرا عن رأيه في حديث معلمه سقراط . 



لم توجد أي نظريات سياسية في الإمبراطوريات القديمة لذلك كان تدوين الفلسفة السياسية لاول مرة من عند الحياة السياسية التي وجدت عند اليونان ولكن كان للشرقيين القدماء نظريات سياسية ايضا فهم من خلقوا الكثير من القواعد التي كونت فن السياسة ووضوعا تشريعات معينة لطرق الحكم المختلفة التي إتبعوها . كان سقراط والسفسطائين من قدموا بذورالفلسفة الكلاسيكية لذلك لدراسة نشأة الفلسفة يجب العودة لعصرهم .




كان لأفلاطون أثر كبير علي مفكري الإسلام بصورة غير مباشرة فيتضمن الكتاب أسماء كتبه المترجمة للعربية والكتب التي نسبها المسلمون له رغم ان معرفتهم به أقل من معرفتهم بأرسطو ويتضمن الكتاب رؤيتهم في فلسفته ورأيه من حيث المشاكل السياسية والدينية والمسائل الشائكة الوجودية . 





الكتاب هو محاورة من ضمن المحاور التي سجلت لأفلاطون وفيها يتناقش معتمدا علي فلسفته العميقة والمحاورة والنقاش هو أسلوب كان شائعا في عصر أفلاطون لذلك يغلب هذا الأسلوب علي معظم كتاباته . وكان في هذا العصر ايضا إزدياد نشاط السفسطائيين . وايضا ليس أكيد أن كل كتابات أفلاطون التي تنسب إليه هي في الحقيقة له .

يعرض الكتاب 4 محاورات لأفلاطون وهي (اوطيفرون و الدفاع واقريطون و فيدون) ويوجد فيه أراء أفلاطون المثالية في أدق مشاكل الفلسفة  . هذا الكتاب فيه النظر إلي محاورة وجدال العقل وحده وفكرة أنه يجب الإهتمام برأي العقل وحده دون الإهتمام بآراء الناس ولو انتهي الأمر بالموت فلا خيرة في الحياة إلا إذا كانت خيرة عادلة. 

9-كتاب تاسوعات أفلوطين - أفلاطون 

رابط الكتاب 

الكتاب هو مجموعة من النصوص المنسوبة لأفلوطين وهي عبارة عن 54 مقالة تختلف في طولها وموزعة علي 6 مجموعات كل مجموعة مقسمة إلي 9 أقسام . قام بكتابتها تلميذ أفلوطين فرفوريوس بطريقة إعتباطية  فقد قام بالكتابة بطريقة غير تنظيمية حرة . التاسوع الأول  موضوعات عن الأخلاق والتاسوع الثاني موضوعات عن الطبيعيات والثالث يتضمن موضوعات عن العالم الكلي  والرابع يتضمن النفس والخامس الروح الإلهي  والسادس  الخير والواحد وجاء هذا التريب مناسبا لمراحل إرتقاء الروح الثلاثة  فالأخلاقيات تحدث تطهير جذري ليتم بعدها الوصول لطبيعيات تتوج التطهير ثم تأتي الميتافيزيقا الألوزية التي تتيح للنفس كل التجليات الإلهية . 


الكتاب هو ترجمة  لكتاب "أنجلو شيكوني " "أفلاطون والفضيلة " الذي يهدف لدراسة معضلة الفضيلة علي ضوء نظرية سقراط وأفلاطون ولكن بروح مقالية .وبأصالة في التفكير المجد إذ أنه عالج المسألة من كل نواحيها . فأتي الكتاب في قمة المصداقية والأمانة العلمية والمنهجية . ويعتبر الكتاب المرجع الحقيقي لقضية الفضيلة إذ عبره يستطيع الباحث معرفة قضية الفضيلة بأسلوب شيق متمتعا بالشواهد والتناقضات التي جعلت تلك القضية في الوسط الأوروبي .



يتركز الكتاب بشكل أساسي علي نظرية المحاكاة الطبيعية التي تحدث عنها أفلاطون متأثرا بأستاذه سقراط وأثرت هذه الفكرة بوجه التحديد في من تبعهم  وخاصة علماء اللغة والباحثين في الدراسات الفلسفية وأصل نشأة اللغة وقد وجه لهذا الكتاب الكثير من النقد ولكن يعتبر نقد علي أساس غير صحيح . بشكل عام الكتاب عن أصل اللغة والأسماء ويهم الباحث اللغوي بشكل كبير لما له من أهمية 


الكتاب هو بوجه من الوجوه مدخل إلي حالة الفلسفة ووضعيتها قبل تأسيس الأكاديمية وكذلك إلي حياة أفلاطون وعلاقته بسقراط ومذهبه في النفس ونظرية المشالات والدين والسياسة والدولة ومنهجه الفلسفي فهو يوضح مختلف آراء أفلاطون  فقد كام الكاتب بأختصار كل محاورة من محاورات أفلاطون فيحدد موضوعها ثم يذكر بعض التفاصيل والمشكلة التي تسعي امحاورة لحلها وهدفه هو عرض ما ألفه أفلاطون بموضوعة وإيجاز ويتطرق في موضع آخر إلي فلسفة أفلاطون والقضاية الشائكة الوجودية والكتاب ايضا تفسير مبسط لما صعب من كتابات أفلاطون وقراءة هادئة لموضوعاته فيمكن القارئ من فهم دينامية فكر فلسفي يسعي لرؤية الواقع كما هو علي تناقضاته وكثرته ووحدته وإنسجامه . 


يجد القاريء نفسه مندهشا في هذه المحاورة من ان يجد أفلاطون الفيلسوف عدو الشعر الذي انتقد هيوميروس الذي أدانها في محاورة الجمهورية وغيرها شاعرا فنانا تسربت روح الفت والإلهام إليه وتخللت ثنايا فلسفته  وهذا ليس غريبا فلقد قام أفلاطون بإثارة مشكله الفن  علي أوسع نطاق في كتاباته منذ أكثر من ألفي عام .ولكن يجب أن يعرف القاريء أن فلسفة أفلاطون ماهي إلا نتاج فترة كان فيها الفن زاهيا لأقصي درجة علي مر التاريخ وهذه الفترة هي التي وصل فيها التراجيديا والخطابة والنحت والتصوير إلي الكمال . 


الكتاب عبارة عن محاورة بين سقراط أستاذ أفلاطون ومينون حيث يكون سقراط هي الشخص الرئيسي في معظم محاورات أفلاطون فيكتب ما يؤمن به علي لسان سقراط وتدور المحاورة حول الفضيلة وهل يمكن تعلمها أم لا حيث قام سقراط بدفع مينون ليخبره بما عنده من معرفة وصحح له الأخطاء حتي وصل للمعرفة السقراطية الصحيحة وثم دخل عبد لمينون ليوضح له ما  يريد للون والشكل داخل علم الهندسة ووضح سقراط لمينون أنه ام يقابل أحد يعرف معني الفضيلة الحقيقي .


يعد " الجمهورية " من أشهر كتب أفلاطون والجمهورية هي المدينة الفاضلة المثالية حيث يقوم أفلاطون تقسيم المجتمع فيها إلي ثلاث طبقات : 1- طبقة الفلاحين والصناع وهؤلاء يتعلمون مهنة من المهن فقط , 2 - طبقة المحاربين ومن اللازم تثقيفهم من حيث الموسيقي والرياضة , 3- طبقة الحكام وهؤلاء تكون ثقافتهم فلسفية عالية حيث يدرسون جميع العلوم ومنها الميتافيزيقا . يري أفلاطون أن الحكام يجب ان يكونوا علماء وفلاسفة لا كهنة ورجال دين . ايضا قدر أفلاطون كثيرا الفن والفنانين في جمهوريته فقد رأي أنه يجب علي الشراء العيش خارج الجمهورية بكل إجلال وإحترام وذلك لأان أعمالهم المعبرة عن العادات الإنسانية الشريفة تكسبهم الإحترام . قد راجع أفلاطون صورة جمهوريته في كتابه " القوانين " إذ جاء الكتاب تعديلا وتنقيحا للجمهورية . 


كتاب القوانين هو آخر وأطول حوار لأفلاطون والمحادثة مصورة في 12 كتابا تبدأ بمسألة من يعطي الفضل في وضع القوانين والحضارة . وقد أنشأت التأملات علي أخلاقيات الحكومة والقانون علي أنها كلاسيكية من الفلسفة السياسية إلي جانب أشهر أعمال أفلاطون الجمهورية .قام أفلاطون بكتابة هذا الكتاب وهي كبير في السن بعد فشله في توجيه حكم طاغية سراقوسة في جزيرة صقلية فألقي في السجن وألمح أفلاطون إلي هذا في الرسالة السابعة . تتركز أهمية هذا الحوار في أنه الحوار الوحيد لأفلاطون الغير مشكوك في صحة نسبه إليه والذي لا يظهر فيه سقراط . ويعتبر الكتاب موسوعة ضخمة في قوانين فلسفة التشريع التي تقوم عليها مبادئ التمدن الحديث .  وقد راجع أفلاطون صورة جمهوريته الفاضلة التي جاءت في كتابه " الجمهورية في كتاب " القوانين " إذ جاء الكتاب تعديلا وتنقيحا للجمهورية .



مكن أعتبار أفلاطون فيلسوف خلود النفس أو فيلسوف حدوث العالم , وامتد تأثيره حتي عصور النهضة والعصور الحديثة . يقوم هذا الكتاب بتتيع موضوع فيدون أو النفس عند أفلاطون وتأثيراته في الفلسفة القديمة والفلسفة المسيحية الغربية وفي العالم الإسلامي وعند المفكرين والفلاسفة العرب .



لمناقشة الكتاب : جروب أطلب كتابك
لتحميل المزيد من الكتب ، او اطلب كتاب : موقع اطلب كتابك

كمثقف انشر الكتب بين اصدقائك على

الفيسبوك تويترجوجل بلس
روابط التحميل كلها تعمل ، ولكن مع الوقت تقوم خوادم جوجل درايف او فورشيرد او ميديافاير بحذفها ، لذا نرجو منك ترك تعليق بالاسفل هنا ، وسنقوم بتجديد الرابط ،

تنويه : اذا وجدت رابط لا يعمل ، كتاب له حقوق ملكية ، او اردت نشر كتاب او مقال خاص بك على الموقع : راسلنا عن طريق رسائل صفحة أطلب كتابك

عن الموقع

الموقع تابع لجروب اطلب كتابك ، نرجو منك متابعتة على فيسبوك