تحميل كل كتب أسخيلوس

(تحميل مجانا وقراءة أونلاين كل كتب الشاعر أسخيلوس pdf )

 إسخيلوس (525 ق.م - 45٦ ق.م.) Aeschylus ، Αἰσχύλος ، هو كاتب مسرحي يوناني ويعتبر من مؤسسي اللون التراجيدي في الأدب اليوناني. ويعتبر إسخيلوس من واحد من أقدم ثلاث كتاب مسرح يونانيين وهم سوفوكليس و اوريپيدس. كتب العديد من المسرحيات التي جسدت التاريخ اليوناني ويقدر عددها بحوالي سبعين مسرحية ولم يصلنا في الوقت الحالي منها سوى سبع مسرحيات.
ويُعَدُّ أسخيلوس أهمّ كتّاب المأساة الإغريقية على الإطلاق، وهو مؤسسها بالمعنى الفني ، وأقدم فرسانها المعروفين.
تُقدّر المسرحيات التي كتبها بنحو تسعين ، ولم يصل من أعماله سوى سبع مسرحيات هي: «الفرس» (472 ق.م.)، و«سبعة ضد طيبة» (467 ق.م.)، «پرومثيوس مصفدا» (465 ق.م.)، و«الضارعات» (463 ق.م.)، و«أگاممنون»، و«حاملات الشراب» (458 ق.م.) و«ربات الغضب» (458 ق.م.) والترجمة الحقيقية لعنوان المسرحية هي «الصافحات» أو «المحسنات» وهي تسمية كانت مستخدمة لدى أهل أثينة بوجه خاص للإشارة إلى ربات الغضب Erinyes وذلك ابتغاء درء شرهن. وهناك مايشبه الإجماع منذ القديم على أن إسخيلوس هو أبو فن المأساة. فقد كان له فضل تثبيت أسس المأساة من الناحية الفنية ، إذ كان المسرح اليوناني قبله يعتمد على ممثل واحد يقوم بالأدوار المختلفة ولاسيما دورَيْ الإله والبطل وذلك بأن يصبغ وجهه بالمساحيق ويحدث بعض التغييرات في ملابسه، وسرعان ما أدرك أسخيلوس فداحة هذا القصور الفني فأقدم على إضافة ممثل ثان: وأدخل تعديلاً على دور الجوقة ، مما ساعد على إبراز الصراع الذي تقوم عليه فكرة المسرحية اليونانية. وكذلك اهتمّ بملاءمة الملابس والأزياء لطبيعة القصة. واعتنى بصقل الأقنعة وإتقان صنعها لتعبر تعبيراً متناسباً مع الانفعالات التي يتلبّسها البطل، وبوجه عام اعتنى بالإخراج والمشاهد وحث الممثلين على إجادة أدوارهم وبذل الجهد لإشعار المتفرجين بأنهم يرون شيئاً حقيقياً وليس مجرد تمثيل.
ومن أعماله المسرحية التي وصلت إلينا:
  • مسرحية سبعة ضد طيبة.
  • مسرحية أرستيا الثلاثية.
  • مسرحية بروميثيوس المقيد.
  • مسرحية بروميثيوس جالب النار.
  • مسرحية بروميثيوس الطليق.
  • مسرحية الكئفوري.
  • مسرحية اليومنيديات.

(أعماله ) 

مسرحية ثلاثية الأوريست "مأساة أجاممنون " هي بإجماع الأراء أفضل المسرحيات اليونانية علي الإطلاق والبعض يقول أنها
الأجمل علي مستوي العالم قد مثلت عام 458 . موضوع المسرحية هو أن العنف لا ينشأ إلا من العنف وهو الجزاء المحتوم الذي يؤدي إليه الكبرياء والتطرف المصحوبان بالعتو والصلف . نحن نسمي القصة خرافة ولكن اليونان يسمونها تاريخا ولعلهم علي حق ! وفي هذه المسرحية يمكنك أن تسمي الأطفال تانتلوس لإن هذا الملك الفريجي المستهتر الفخور بنفسه وبثرائه هو من بدأ سلسلة الجرائم الويلة واستنزل غضب ربات الإنتقام جزاء له علي سرقة شرف الآلهة وطعامها وتقديم الطعام إلي إبنه بلويس ففي كل عصر يقوم الناس بجمع ثروة أكثرمما يليق بالإنسان ويستخدمونها لإفساد أبنائهم .  

كان الكاتب "أسخيلوس " أول من أرتقي بالتراجيديا بالتعبير عن العواطف الرفيعة . كما أنه أختلق تزيين المسارح بالديكور عن طريق اللوحات المصورة والأدوات والمذابح والأبواق والأشباح والزبانية وهي مناظر أعجبت عيون المشاهدين وأمتعتهم بجمالها وروعتها وقد بلغ التراجيدي قمة النضوج في مرحلة أسخيلوس الأخيرة ونموذجه الأعلي أجاممنون وما قام أسخيلوس بإضافته بمسرحه إلي الفكر الديني في اليونان القديمة ببناء مون يقوم علي حكمه قانون صارم وشاد ويظهر فيه ذلك التناقض الشديد بين ما يسمي بالحق الطبيعي وما يسمي بالحق الإلهي في هذا الكتاب تجدون نبذات عن مسرحيات أسخيلوس ومقدماتها وشخصياتها فيعتبر مرجع لأعماله .

لمناقشة الكتاب : جروب أطلب كتابك
لتحميل المزيد من الكتب ، او اطلب كتاب : موقع اطلب كتابك

كمثقف انشر الكتب بين اصدقائك على

الفيسبوك تويترجوجل بلس
روابط التحميل كلها تعمل ، ولكن مع الوقت تقوم خوادم جوجل درايف او فورشيرد او ميديافاير بحذفها ، لذا نرجو منك ترك تعليق بالاسفل هنا ، وسنقوم بتجديد الرابط ،

تنويه : اذا وجدت رابط لا يعمل ، كتاب له حقوق ملكية ، او اردت نشر كتاب او مقال خاص بك على الموقع : راسلنا عن طريق رسائل صفحة أطلب كتابك

عن الموقع

الموقع تابع لجروب اطلب كتابك ، نرجو منك متابعتة على فيسبوك