تحميل كل روايات فرانسواز ساغان

( تحميل مجانا وقراءة أونلاين كل روايات فرانسواز ساغان pdf

ولدت فرانسواز ساغان واسمها الحقيقي فرانسواز كواريز في عائلة محافظة ميسورة عام 1935 .. وحصلت على البكالوريا عام 1951 وعرفها العالم وهي لا تزال صبية في الثامنة عشرة من العمر حين أصدرت روايتها الأولى الشهيرة ( صباح الخير أيها الحزن ) عام 1954 والتي يقال أنها كتبتها في إثنين وثلاثين يوما فقط ... أو بالأصح في اثنتين وثلاثين ليلة ... فقد عرف عنها أنها كانت تقضي الليل كله في الكتابة . ورحب الناشر الكبير (جوليار) بهذه الرواية لكاتبة صغيرة ومغمورة حينها .. ولكنها لم تخيِّب ظنه في موهبتها الكبيرة... وقد ساندها وساعدها فيما بعد على نشر العديد من رواياتها .

وتوجت فرنسواز بعد هذه الرواية وهي في ذلك العمر المبكر من حياتها كأديبة كبيرة . وقيل أنها فجرت العقل الفرنسي، وهي التي عبرت، كفتاة مراهقة، عن أحاسيسها دون أي قيود في وجه الطبقة البرجوازية التي تنتمي إليها.
وبعد هذه الرواية التي تحولت للسينما فيما بعد ، تغيرت حياتها تماما إذ صارت مشهورة وتدفق المال بين يديها وانقلبت حياتها الهادئة رأسا على عقب . وأحاط بها الأصدقاء الكبار في السن يطلبون ودها ويقدمون لها ما تحتاجه من أموال ومن مساندة ودعم .
كتبت بعد ذلك روايتها (ابتسامة ما) التي لم تحظ بنفس شهرة الرواية الأولى .. واستمرت في الكتابة طوال حياتها ووصل عدد مؤلفاتها إلى أربعين كتابا بين رواية ومسرحية وقصة .
التزمت (فرانسواز) طوال حياتها تقريبا بالكتابة دون ان يقتلها الغرور في المهد... والتف حولها الأصدقاء، وصار لها أسلوب أدبي ونمط حياة مختلف بالكامل، وبقيت معروفة تحت ذلك الاسم الذي استعارته من مارسيل بروست وهو : فرنسواز ساجان.
كانت فرانسواز قد قرأت لكثير من الأدباء مثل ( بلزاك) و(بروست) كما قرأت لـ (راسين) وغيرهم ... ثمَّ جاء دور الكتابة... فصارت كل عام تقريبا تنشر رواية لا مثيل لها.... من بين ما كتبته رواية إسمها (قصر في السويد) ونشرت (في شهر، في سنة) و (هل تحبون برامز) و (الفاتنة) و(وجه مفقود) و(نوبة الإستسلام) .. كما كتبت بعض الأعمال المسرحية.
( أعمال الكاتبة )
1 - رواية خفقات قلب - فرانسواز ساغان
رواية للروائي الفرنسية فرانسوا ساجان
"هناك من لحظات السعادة الكاملة التي يحسها الإنسان في وحدته أحياناً ما ينقذ الإنسان من اليآس .. السعادة مع الوحدة أكثر من أي شئ يأتي من الخارج .. لأن الإنسان يدرك أنه سعيد ووحيد بلا سبب واضح ويعلم أن ذلك ممكن .. إن تلك السعادة التي يتخيل الإنسان أنها مرتبطة بإنسان آخر بسبب تعاسته .. مرتبطة بلا أدنى أمل في الفكاك منها .. كأنّ الإرتباط عضوي .. تلك السعادة تبدو من جديد كأنها شئ ناعم مستدير .. لم يلمسه أحد .. شئ حر إلى الأبد .. يضع نفسه تحت تصرفك .. ان ذكرى تلك السعادة بمفردك .. تصبح اكثر طمأنينة من تلك السعادة التي كنت تتقاسمها مع شخص آخر .. ثم أصبحت لاغية"
2 - رواية امرأة عند حافة الأربعين - فرانسواز ساغان 

رواية تجسد صراعة المرأة مع عمرها قبل أي شيء وتجسد مدى الهزيمة التي تعيشها والتنازلات التي تقدمها يوما بعد يوم بسبب العمر . روايه رائعه تستحق القراءة.

لمناقشة الكتاب : جروب أطلب كتابك
لتحميل المزيد من الكتب ، او اطلب كتاب : موقع اطلب كتابك

كمثقف انشر الكتب بين اصدقائك على

الفيسبوك تويترجوجل بلس
روابط التحميل كلها تعمل ، ولكن مع الوقت تقوم خوادم جوجل درايف او فورشيرد او ميديافاير بحذفها ، لذا نرجو منك ترك تعليق بالاسفل هنا ، وسنقوم بتجديد الرابط ،

تنويه : اذا وجدت رابط لا يعمل ، كتاب له حقوق ملكية ، او اردت نشر كتاب او مقال خاص بك على الموقع : راسلنا عن طريق رسائل صفحة أطلب كتابك

عن الموقع

الموقع تابع لجروب اطلب كتابك ، نرجو منك متابعتة على فيسبوك