رواية الثعبان والزنبقة - نيكوس كازانتزاكيس

( تحميل مجانا وقراءة أونلاين كتاب الثعبان والزنبقة للكاتب نيكوس كازنتزاكيس pdf )



هذا هو العمل الأول للكاتب اليوناني نيكوس كازنتزاكيس , مع أول مقالة له " مرض العصر " التي طبعت متزامنة تقريبا مع " الثعبان والزنبقة " في ربيع عام 1906 والتي نضمنها هنا كإضاءة للنص , وهي مهمة بشكل خاص لأنها المصدر المبكر الذي نتتبع منه تطور كازنتزاكيس كفنان ومفكر .
ظهر العمل لأول مرة في أثينا بالاسم المستعار " كارما نيرفامي " وهو الاسم الذي كان كازنتزاكيس قد استخدمه كثيرا في كتاباته الأولى .

الثعبان والزنبقة لــ نيكوس كازنتزاكيس خلال السنوات التي قضاها كازنتزاكيس طالبا في جامعة أثينا حيث درس القانون , خلقت كتابة الشاب الكريتي ضجة في أوساط النخبة الأدبية في أثينا . وبعد مضي عام على العمل المتفرد " الثعبان والزنبقة " دخل كازنتزاكيس مسابقة أقامتها الجامعة بعمله الدرامي : " بزوغ النهار " , ونال مكافأة ملفتة للنظر . وبينما كانت الجامعة تمنحه اكليل الغار لأفضل عمل مسرحي , شجب الأستاذ رئيس لجنة فحص النصوص المضمون الفاضح والفاحش في العمل المسرحي .
فقد أعلن في حفل تقديم الجائزة : " نحن نمنح الشاعر تاج الغار , لكننا نطرده عن هذه الحدود المقدسة " . ويصف كازنتزاكيس هذه الحادثة في " تقرير الى غريكو " : " كنت في فناء الجامعة الكبير طالبا قليل التجربة غير ملتح . تورد وجهي خجلا حتى أذني فنهضت , وتركت تاج الغار على طاولة هيئة التحكيم وخرجت " .
وحين علم الصحفي الأثيني فلاسيوس كافريليدز بحادثة الجامعة طرح مسألة كازنتزاكيس في صحيفته أكروبوليس وكتب : ( " بزوغ النهار" هي ثيريسو Theriso أدبي مثلما كان قبل ذلك بعام العمل المعنون الثعبان والزنبقة المصبوغ كله بالأحمر , بصفحات منثورة مليئة بالقوة والرياح الجنوبية ... إنه يدخل عالمنا الأدبي حاملا شياطين جديدة : الفطنة والجمال واللغة ... إنه الكاتب الجديد , كاتب النار وكاتب الحياة ) .
كان ظهور كازنتزاكيس , ككاتب جديد , قد منح تصديقا آخر من قبل النقاد مثل د. كالوجير بولوس , الصحفي اللامع ورئيس تحرير مجلة ( Pinakothiki ) , والشاعر اليوناني الشهير والمعاصر " كوستس بالاماس " الذي وصف بنقده في الصحيفة المرموقة في ذلك الوقت ( Pauathenea ) , " الثعبان والزنبقة " ب : " أول ثمار فنان شاب ... تنضح دما خلاقا وحمى الهذيان في حلم المبدع ... قصيدة شابة ومؤلمة , جميلة وكئيبة , اخلاقية ولا أخلاقية . وتنبأ أن كازنتزاكيس باستمراره في تقلد مرتبة الفن سيخلق في وقت ما الأعمال الجميلة والصحية التي تسمو بالروح وتنقيها " 



لمناقشة الكتاب : جروب أطلب كتابك
لتحميل المزيد من الكتب ، او اطلب كتاب : موقع اطلب كتابك

كمثقف انشر الكتب بين اصدقائك على

الفيسبوك تويترجوجل بلس
روابط التحميل كلها تعمل ، ولكن مع الوقت تقوم خوادم جوجل درايف او فورشيرد او ميديافاير بحذفها ، لذا نرجو منك ترك تعليق بالاسفل هنا ، وسنقوم بتجديد الرابط ،

تنويه : اذا وجدت رابط لا يعمل ، كتاب له حقوق ملكية ، او اردت نشر كتاب او مقال خاص بك على الموقع : راسلنا عن طريق رسائل صفحة أطلب كتابك

عن الموقع

الموقع تابع لجروب اطلب كتابك ، نرجو منك متابعتة على فيسبوك